الاثنين، 26 مايو، 2008

هنا هذه بداية .. والنهاية هناك هي مجرد بداية لقصة ' أخرى




منذ البدء كانت الكلمة .. ثم كنا نحن , نعم كلمة "نحن" هي كافية لتكون جامعتنا في الإنسانية!... إلى اللانهائية .. وما بعدها








أكتب هذه المدونة لكل من يعرف معنى "نحن" .. وخاصة لأولئك الذين يمكن وصفهم ب( المُعَذ َّبونَ في الأرض )!! , فهل أنت واحد منا؟؟!! .. من أسباب ذلك "العذاب" هنا, أولا ًوآخرا ًهو حُبُّنـا القَتَّـالُ ! , والقائمة تطول وتطول.. لكن أحب أن أنوه هنا أن هنالك عذابا أو ليس عذابا يمكن ان أصفه ب( الحب في المثلية أو حب المثلية ) ..وهذه هي حجر زاوية مدونتي , لهذا السبب يمكن دخلت عالم المدونات الذي لايعرف أي سقف للحرية فيه كما آمل , مثل سمائنا العالية

أدام الله عليكم الصحة والعافية







أعْلمُ أن الحروف تموتُ حين تُقالُ !!, لذلك أنا محظوظ لاني لن أقولها هنا.. بل سأدونها حتى يُكتب لها عُمْرٌ وأعمارٌ سوف تبقيها من بعد رحيلي.. فكلامنا هو إرثنا الوحيد في عالم الإنترنت! " أظن أن الصورة مختلفة الآن





أصدقائي الأعزاء ..







أرجو أن نسير متقاربين على درب حياتنا من خلال كتاباتنا الحية! .. فكل واحد يحتاج لواحد في أغلب الأوقات .. فما بالكم إن كنا جماعة!, فيد الله مع الجماعة كما تعلمون







انطلاقة البداية .. من هنا بدأت



تحياتي

Last Man Standing