الثلاثاء، 14 أكتوبر 2008

إلى متى .. أيتها الوحدة القديمة








الوحدة شعور كئيب جدا اذا ما نظرنا إليه من بعيد , لكن بدون ان نشعر بالوحدة لن نعرف معنى و قيمة الأنس الذي نجده عند شخص قريب منا, فالوحدة هي مرحلة وقتيه " تنتهي " .. هذا هو الطبيعي



الوحدة امر مشترك بين كل الذين نشاهدهم في المهرجانات او خارجها .. مهما يكن .. فنحن تحت نفس ظلمة الليل أينما كنا , لكن



الاختبار هو من يستسلم للعيش تحت الظلام , ومن يزداد أمله كلما ازداد السواد .. صاحب الأمل يعرف ان النور يبزغ عند وصول الظلمة الى ذروتها , اما المستسلم فيطمس إرادته بإرادته , بدون تلك الإرادة يصبح أجوف الذات فارغ القلب من مشاعر الأمس



هي ليست هلوسه .. بل محاولات لتجرّع مرارة الواقع الحالي الكئيب لدرجة الغثيان , لا .. لا أعتقد ان الناس الذين سلكوا ذلك الطريق "طريق الشهوة الحيوانية الخالية من مشاعر وتفكير" لا اعتقد بأنهم وجدوا فيه السعادة .. إنما هم بذلك يحاولون النسيان .. نسيان الذات التي فرّغوها .. نسيان المشاعر التي دفنوها .. نسيان البصيرة التي طمسوها , وللأسف ذلك الطريق جعل الكثيرين ينسى



ولن تكون السعادة في النسيان أبدا .. أبدا



اتبع الأسلوب الذي تفرضه عليك نفسك .. لا الذي تفرضه عليك المشاهد التي ترى , لأنها مجرد مشاهد تزول بمجرد ابعاد ناظريك عنها ..




ليس عليك اتباع طريق الشهوة المتبلـّد , لأن ضريبته غالية .. وهي خسارة إنسانيتنا وقيمتنا بينا بقية المخلوقات




ليس عليك الإستسلام , انت غير محتاج للاستسلام , لأنه يعني نهاية كل شيء جميل أرهقنا أنفسنا كثيرا من أجل الوصول إليه




قد يكون الحب معركتنا الأسطورية .. لكن يجب علينا انتزاع نصرنا فيها على طريقتنا الخاصة و أسلوبنا الخاص.
و غدا نهارا جديدا قادما بأملا جديدا


الله يبدل الوحدة بالأنس .. آمين

هناك 4 تعليقات:

برق الظلام يقول...

لولا الامل

لا اعتقد اني قيد الحياه حتي هذه اللحظه

الامل هو سر الكفاح ومحاولة الكره مرار

في ضل الكفاح..

اما الوحده فالتشاغل في شي حتي لو عبثا

هو المخرج الوحيد..


تحياتي

محمد

Last gay Standing يقول...

شكرا لمرورك الجميل

كثير من الناس يحسون انهم ليسوا على قيد الحياة .. ويتساءلون لما هذا الشعور؟! , ربما قد يكون بسبب غياب الأمل

صدقت , الأمل مرادف للعيش والاستمرارية نحو الأمام ونحو الأجمل

تحياتي

Momentum يقول...

الله يفرج همك ويسعدك

راح تكون في صلاتي و دعائي
راح أدعيلك انشالله

تذكر.. إن مع العسر يسرا.. إن مع العسر يسرا

Last gay Standing يقول...

حتى اكون صريح الحمدلله كثير من الهموم زالت :), وقبل اي شيء شكرا على كلامك ِ المؤثر الذي هو في غاية اللطف

ثاني شي شكرا على المرور الجميل , واتمنى لك ِ أجمل الأوقات دوما ً

الله يفرج هموم الجميع ويسعد الكل انشالله

تحياتي لك ِ